اسباب عدوى الجهاز البولى وطرق العلاج والوقاية

اسباب عدوى الجهاز البولى وطرق العلاج والوقاية

بواسطة طبيبى اون لاين الإثنين، ١٣ مايو ٢٠١٩

عدوى الجهاز البولي هي عدوى بكتيرية تصيب الجزء السفلى من الجهاز البولي سواء كان الحالب أو المثانة والإحليل ومجرى البول وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالعدوى عن الرجال والسبب سنتناولها خلال المقال

عدوى الجهاز البولي:

هي عدوى تصيب عضو من أعضاء الجهاز البولي مثل الكليتين والحالب أو المثانة حيث تحدث أغلب  العدوى في الجزء السفلى من الجهاز البولي في الإحليل والمثانة

أعراض عدوى الجهاز البولي:

  • الحاجة الملحة في التبول

  • الشعور بالحرقة أثناء عملية التبول

  • أن يكون للبول رائحة قوية

  • نزول كمية قليلة من البول

  • الشعور بألم في منتصف الحوض عند النساء وخاصة في حول منطقة عظام العانة

  • ظهور لون البول باللون الوردي الفاتح أو أحمر وهذا يدل على وجود دم في البول

أسباب عدوى الجهاز البولي:

تحدث الإصابة بالعدوى عندما تدخل البكتيريا الى مجرى البول عن طريق الإحليل ثم تتكاثر وتبدأ في النمو داخل المثانة مما يؤدى الى عدوى في الجهاز البولي لذلك يعتبر من أكثر أنواع العدوى انتشارا عند النساء حيث تؤثر على المثانة ومجرى البول

وعلى الرغم من أن وظيفة الجهاز البولي أن تبقى هذه الكائنات الميكروسكوبية خارجه ألا أنها تفشل في هذه الوظيفة أحيانا

التهاب الإحليل (التهاب مجرى البول):

يحدث هذا الالتهاب نتيجة انتقال البكتيريا المعوية المعدية الى مجرى البول من خلال فتحة الشرج فهذا الالتهاب يحدث عند المرأة نتيجة قرب المسافة بين الإحليل والمهبل أو بسبب العدوى المنقولة جنسيا مثل السيلان والكلاميديا والهربس

التهاب المثانة:

يحدث نتيجة الإصابة بنوع من البكتيريا يسمى الإشريكية القولونية وهي نوع يتواجد بصورة كبيرة داخل الجهاز الهضمي

وقد تتسبب العلاقة الزوجية في الإصابة بالتهاب المثانة فالنساء يعانون من خطر الإصابة بهذا المرض بسبب تكوينها حيث أن المسافة قصيرة بين مجرى البول وفتحة الشرج وبين مجرى البول والمثانة

 تشخيص عدوى الجهاز البولي:

توجد عدة إجراءات تستخدم لتشخيص عدوى الجهاز البولي :

  • تحليل عينة البول:

فهذا يساعد في الكشف عن وجود بكتيريا أو خلايا الدم البيضاء والحمراء عن طريق أخذ عينة من البول ثم يرسلها الى المعمل لتحليلها مع مراعاة قبل أخذ العينة مسح المنطقة بمطهر لتجنب حدوث أي عدوى للعينة

  • عمل مزرعة للبول:

هي الخطوة الثانية بعد تحليل عينة البول حيث يقوم الطبيب بعمل مزرعة لمعرفة نوع البكتيريا المسببة للعدوى وبالتالي يستطيع الطبيب وصف العلاج المناسب حسب حالتك

  • تصوير مجرى البول:

تستخدم عند المريض الذي يعاني من تكرار الإصابة بعدوى الجهاز البولي فهذا الأمر يرجح وجود مشاكل غير طبيعية في مجرى البول وبالتالي يخضع المريض للفحوصات التالية وهي الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي أو التصوير بالموجات الفوق صوتية فقد يقوم الطبيب باستخدام صبغة لتوضيح مجرى البول

  • استخدام المنظار:

يساعد في مشاهدة ما بداخل المثانة.  فالمنظار عبارة عن أنبوب رفيع وطويل به عدسة لتساعده على رؤية ما يوجد داخل الإحليل والمثانة فهو يتم إدخاله داخل الإحليل ثم يمر داخل المثانة غالبا يستخدم المنظار عند المرضى الذين يعانون من تكرار الإصابة بالعدوى   

 مضاعفات عدوى الجهاز البولي:

في حالة عدم علاج عدوى الجهاز البولي قد تتسبب في مضاعفات خطيرة ومنها :

  • عدوى حادة أو مزمنة في الكلى التي تؤدي الى تلفها
  • ولادة جنين غير مكتمل النمو أو ولادة طفل بوزن منخفض
  • تكرار الإصابة بالعدوى خاصة عند النساء حيث تصاب بالعدوى مرتين أو أكثر في غصون ستة أشهر أو أكثر من أربع مرات خلال السنة
  • ضيق الإحليل عند الرجال نتيجة الالتهاب المتكرر للإحليل أو الذى يعرف بالتهاب الإحليل السيلاني
  • تعفن الدم خاصة لو انتقلت العدوى من مجرى البول الى الكليتين وهذا يعتبر من المضاعفات التي تهدد الحياة

 عوامل خطر عدوى الجهاز البولي:

تعتبر عدوى الجهاز البولي أكثر شيوعا بين النساء فقد تتعرض للإصابة بها أكثر من مرة خلال مراحل حياتها العمرية لذلك من عوامل خطر الإصابة لدى النساء كالآتي:

  • تكوين الجهاز التناسلي للأنثى وفي إحليل أقصر من إحليل الرجل مما يؤدي الى قصر المسافة التي يجب على البكتريا أن تتخطاها لتصل للمثانة

  • استخدام بعض وسائل منع الحمل فالنساء التي تستخدم الأغشية لمنع الحمل او التي تستخدم مزيل النطاف أكثر عرضة للإصابة بالمرض

  • النساء في سن اليأس أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز البولي بسبب نقص هرمون الاستروجين الذي يؤدي إلى حدوث تغيرات في مجرى البول

  • النساء النشطات جنسيا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مع وجود شريك جديد يزيد من خطر الإصابة

عوامل خطر أخرى لعدوى الجهاز البولي:

  • المواليد بمشاكل في الجهاز البولي والتي تسبب عدم خروج البول من الجسم بشكل طبيعي أو عودة البول للإحليل فكل هذه العوامل تزيد من خطر الإصابة بالعدوى

  • يحدث انسداد مجرى البول بسبب تضخم البروستاتا أو وجود حصوات الكلى مما يؤدي الى انحسار البول داخل المثانة مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى

  • الأشخاص الذين لا يتبولون بشكل طبيعي ويلجئون الى استخدام القسطرة للتبول   فهذا يزيد من خطر إصابتهم بعدوى الجهاز البولي

  • ضعف جهاز المناعة بسبب الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكر فهو يعتبر الجهاز المسئول عن مقاومة الجراثيم التي تدخل الجسم فعند ضعف الجهاز المناعي يزيد من خطر الإصابة بالعدوى

  • اجراء عملية حديثة أو فحص في الجهاز البولي وهذا يتضمن استخدام أدوات طبية فهذا يزيد من خطر الإصابة بعدوى الجهاز البولي

علاج عدوى الجهاز البولي:

لعلاج عدوى الجهاز البولي يلجأ الطبيب الى تناول المضادات الحيوية فهي العلاج الفعال للإصابة بالعدوى ويعتمد نوع الدواء الموصوف على حسب حالتك الصحية ومدة استخدامه ونوع البكتريا الموجودة في البول

  • العدوى البسيطة:

وفيها يصف الطبيب علاج يستغرق مدة أقصر مثل تناول المضادات الحيوية ليوم أو ثلاثة وأحيانا يقوم الطبيب بوصف أدويه للألم لتخفيف الحرقة أثناء التبول ولكن يخف الألم بعد تناول المضادات الحيوية

ولا ينصح بتناول مجموعة المضادات الحيوية المعروفة بالفلوروكينولونات في علاج العدوى البسيطة لأن أضرار هذه الأدوية يفوق منافعها ويتم استخدامه في بعض حالات العدوى المعقدة

  • العدوى المتكررة:

عند تكرار الإصابة بالعدوى يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية ومنها :

  1. جرعات منخفضة من المضادات الحيوية تستمر في تناولها لمدة ستة أشهر أو أكثر

  2. إذا كانت العدوى ناتجة عند ممارسة النشاط الجنسي فيجب تناول جرعة واحدة من المضاد الحيوي عند ممارسة العلاقة الزوجية

  3. إذا كانت العدوى عند النساء في مرحلة ما قبل سن اليأس والعلاج يكون بالأستروجين المهبلي

  • العدوى الشديدة:

لعلاج العدوى الشديدة يجب الذهاب الى المستشفى لأخذ الحقن الوريدية

 الوقاية من عدوى الجهاز البولي:

بعض الخطوات التي تساعد على الوقاية من خطر الإصابة بعدوى الجهاز البولي:

  • الإكثار من شرب السوائل والماء فشرب الماء بكثرة يساعد على تخفيف البول مما يساعد عملية التبول بصورة أكبر وبالتالي خروج البكتريا من البول قبل حدوث العدوى

  • الاهتمام بتجفيف المنطقة جيدا من الأمام الى الخلف فهذا يمنع انتقال البكتريا من الجزء الخلفي الى الإحليل والمهبل

  • ضرورة التبول بعد ممارسة العلاقة الحميمة ويفضل شرب كوب ماء لإخراج البكتريا من مجرى البول

  • يفضل تناول عصير التوت بالرغم من عدم وجود أي دراسات تثبت فاعلية التوت للوقاية من العدوى إلا أن تناوله لن يضر

  • تغيير وسيلة منع الحمل حيث تتسبب مزيلات النطاف والأغشية في نمو البكتريا

  • تجنب استخدام المنتجات الأنثوية في المنطقة الحساسة مثل مزيلات العرق والغسول والبودرة فقد تسبب تهيج الإحليل

الأخبار المتعلقة

تعرف على أنواع سرطان المخ ومراحله المختلفة
تعرف على أنواع سرطان المخ ومراحله المختلفة

المخ هو العامل الأساسي والمهم في جسم الإنسان لأنه المسئول عن جميع الأجهزة التي ت...

نقص الصفائح الدموية.. أسبابه وأعراضه وكيفية العلاج
نقص الصفائح الدموية.. أسبابه وأعراضه وكيفية العلاج

 الصفائح الدموية هي خلايا دموية عديمة اللون، وهي أصغر الخلايا الدموية في ال...

اعرف لماذا يطلق على البروكلي "الغذاء الخارق"
اعرف لماذا يطلق على البروكلي "الغذاء الخارق"

الخضروات لها فوائد عديدة لصحة الإنسان، والبروكلي هو أحد أهم الخضروات. وفى الل...

سرطان القولون.. أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه
سرطان القولون.. أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه

سرطان القولون سرطان القولون هو أحد أنواع السرطان ويعرف أيضا بسرطان الأمعاء ال...

ما هي اضرار الليمون على الحامل وعلى الكلى؟
ما هي اضرار الليمون على الحامل وعلى الكلى؟

الليمون يعتبر أحد الفواكه الحمضية، له فوائد كثيرة على الجسم، ولكن أيضا في حالة ا...

ما هي سعفة الرأس؟
ما هي سعفة الرأس؟

سعفة الراس هي عدوى فطرية تحدث في فروة الرأس والشعر. وتختلف أعراض سعفة الراس الا...

العلاقة بين ضغط العين والصداع
العلاقة بين ضغط العين والصداع

أحيانا كثيرة يشعر الشخص بصداع شديد وقد يلازم الشعور بالصداع الشعور أيضا بتعب الع...

اعرف جسمك.. مراحل الإنجاب وكيف يلتقي الحيوان المنوي مع البويضة
اعرف جسمك.. مراحل الإنجاب وكيف يلتقي الحيوان المنوي مع البويضة

  يجهل الكثيرون مراحل الإنجاب وكيف تتم؛ فالبعض يظن بعد ولادة الطفل بأربع...