احصائيات حالات الكورونا حول العالم

جميع حالات الكورونا:

المتعافيين:

الوفيات:


حالات الكورونا فى مصر

جميع حالات الكورونا:

المتعافيين:

الوفيات:

الحالات فى كل بلد
ما هي صعوبات التعلم؟
238 0

ما هي صعوبات التعلم؟

بواسطة طبيبى اون لاين الثلاثاء، ٢ يوليو ٢٠١٩

صعوبات التعلم من الأمور الهامة بالنسبة لأي باحث، وأي أم ترغب في الأفضل لأبنائها، وحتى يتم فهم هذه المشكلة والتعامل معها بشكل سليم، يجب أولًا التعرف على تعريف صعوبات التعلم.

ما هي صعوبات التعلم؟

يوجد العديد من التعريفات لصعوبات التعلم، يمكن تلخيصها في أربع محاور رئيسية، وهي:

التعريفات التربوية:

يوجد العديد من التعريفات التربوية لصعوبات التعلم، حيث قام العديد من العلماء بتعريفها، ونذكر من هذه التعريفات الآتي:

  • صعوبات التعلم وفقًا لتعريف هاری ولامب، هي معاناة الطفل من صعوبة، أو أكثر مقارنة بزملائه من نفس السن، ولا يوجد لديه القدرة على الاستفادة من الخبرات المتاحة له في المدرسة.
  • ويشير دكتور سيد أحمد عثمان -مؤلف كتاب علم النفس الاجتماعي والتربوي- إلى أن الأطفال ذوي صعوبات التعلم هم الذين لا يستطيعون الاستفادة من الخبرات التعليمية المتاحة في الفصل الدراسي أو خارجه ولا يستطيعون الوصول إلى مستوى زملائهم، مع استبعاد المعاقين عقليا وجسميا والمصابين بأمراض عيوب السمع والبصر.
  • ويذكر کرسینی في كتابه أن مفهوم صعوبات التعلم، هو عدم قدرة الفرد على الاستفادة من البرنامج التربوي العادي مع امتلاكه قدرات عقلية عادية ولا تظهر عليه مظاهر الاحتلال الفسيولوجي العصبي ولديه صعوية في الاتصال بالآخرين من الناحية التعبيرية أو اللغوية،
  • ولا يستطع القراءة أو عمل الحساب في إطار المنهج الموضوع، وقد يكون ذلك في أي عمر أو مستوى اقتصادي أو اجتماعی.

كما توجد بعض التعريفات الأخرى وفقًا لما ورد في كتب علم النفس، ومن ضمنها الآتي:

  • تكمن مشكلة صعوبات التعلم في عدم القدرة على التحصيل العلمي، وما يترتب عليه من مشكلات أكاديمية تتسبب في عدم قدرة الطفل على استكمال مسيرته التعليمية
  •  فهي عبارة عن اضطراب في العمليات النفسية والعقلية، وتشمل هذه الاضطرابات التذكر، والانتباه، وتكوين المفهوم.

التعريفات الطبية:

  • ويشير كليم، بمصطلح الخلل الوظيفي المخي البسيط، إلى هؤلاء الأطفال الذين يقتربون من المتوسط أو المتوسطين أو أعلى من المتوسط من الذكاء
  •  والذين يعانون من صعوبات تعلم ترتبط بانحرافات في وظائف الجهاز العصبي المركزي، وقد تظهر هذه الانحرافات في شكل ترکیبات مختلفة من القصور في الإدراك وفي تكوين المفاهيم وفي اللغة وفي الذاكرة وفي الوظائف الحركية.
  • ويعرف براون وآخرون صعوبات التعلم بأنها اضطراب في عملية أو أكثر من العمليات النفسية والقراءة والكتابة وإجراء العمليات الحسابية
  •  ويشمل المصطلح مظاهر الإعاقة الإدراكية وإصابات المخ والحد الأدنى لخلل المخ والعسر القرائي والأفازيا المائية.

تعريفات فسيولوجية ونیورولوجية:

  • يتضمن هذا النوع من التعريفات التي اهتمت اهتماما كبيرا بوظائف الجهاز العصبي المركزي وعلاقته بصعوبات التعلم. وفيما يلي عرض لبعض هذه التعريفات:
  • -حاول صموئيل كيرك وضع تعريف لصعوبات التعلم، وينص هذا التعريف على أن تأخر الطفل في القراءة والكتابة، أو الدراسة بشكل عام
  •  قد يكون بسبب الاضطرابات السلوكية الانفعالية، أو خلل وظائف المخ، ولا يرجع هذا التأخر الأكاديمي إلى التخلف العقلي أو الحرمان الحسي أو إلى العوامل التعليمية
  • والجدير بالذكر أن عالم النفس صموئيل كيرك، يعد أول من وضع تعريف لصعوبات التعلم.

التعريفات الفيدرالية:

صدرت مجموعة من التعريفات الفيدرالية لتوضيح مفهوم صعوبات التعلم، وفيما يلي عرض لبعض هذه التعريفات:

تعریف اللجنة الوطنية الاستشارية للأطفال المعوقين

  • صدر التعريف عن اللجنة الوطنية الاستشارية للأطفال المعوقين عن مرسوم بقانون تحت (۹۱ - ۲۳۰) سنة (۱۹۹۸) لتعريف صعوبات التعلم ونتيجة لكثير من الانتقادات التي وجهت له صدر تعديل في ۲۹ نوفمبر بقانون (94 - 14۲) سنة (۱۹۷۷)
  • وينص على أن صعوبات التعلم هي عجز عند الطفل يظهر في صورة عدم القدرة على التركيز، بالإضافة إلى المشكلات التعليمية المتعددة
  • نتيجة إلى اضطراب في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية الموجودة في فهم أو استخدام اللغة المنطوقة أو المكتوبة، كما يحتوى التعريف على مظاهر الإعاقة الإدراكية وإصابة المخ والخلل البسيط في وظائف المخ والعسر القرائي والأفازيا النمائية.
  • ولا يشمل التعريف الأطفال الذين لديهم مشكلات في التعلم والتي ترجع إلى الإعاقات السمعية أو البصرية أو البدنية أو التخلف العقلي أو الأطفال ذوي العيوب البيئية أو الثقافية أو الاقتصادية.

تعريف المجلة القومية الوطنية المشتركة:

  • في عام 1994 قامت اللجنة الوطنية المشتركة لصعوبات التعلم بإدخال بعض التعديلات التي رأت ضرورة إدخالها على تعريفها السابق لسنة ۱۹۸۱ والتي تحملت بعض المشكلات السلوكية المصاحبة لصعوبات التعلم أو المرتبطة بها مثل مشكلات الضبط الذاتي للسلوك
  •  مشكلات الإدراك الاجتماعي، مشكلات التفاعل الاجتماعي، وهذا التعريف نص على أن صعوبات التعلم في مجموعة من الاضطرابات غير المتجانسة، والتي تظهر عن طريق صعوبة ملحوظة تكتسب في السمع والكلام والقراءة والكتابة والاستدلال والقدرات العقلية
  •  وهذه الاضطرابات قد ترجع إلى اضطرابات وظيفية في الجهاز العصبي المركزي ويمكن أن تحدث على امتداد حياة الفرد ومن الممكن أن تكون مصحوبة باضطراب في السلوك والإدراك الاجتماعي.
  • ومن خلال العرض السابق لتعريفات صعوبات التعلم نلاحظ أنه ما زال مصطلح صعوبات التعلم - وبالرغم من التاريخ القصير نسبيا لهذا المجال - يشكل عبئًا على المشتغلين به الوصول إلى تعريفات أكثر دقة وشمولا.

تعريف الهيئة الوطنية المشتركة لصعوبات التعلم

  • ظهر هذا التعريف نتيجة للانتقادات التي وجهت إلى التعريف الفيدرالي الصادرة عام (۱۹۷۷)، وقد رأت الهيئة الوطنية المشتركة المكونة من الست هيئات سابقة الذكر وضع تعريفة لتلافي سلبيات التعريف السابق
  • وينص على أن صعوبات التعلم هي مجموعة غير متجانسة من الاضطرابات التي تظهر في المشكلات التي تتعلق بمجالات الاستماع والحديث والقراءة والكتابة والاستدلال وإجراء العمليات الحسابية والتي تكمن داخل الفرد والتي ترجع إلى الخلل الوظيفي في الجهاز العصبي المركزي
  • والتي تصاحبها بعض الإعاقات مثل (الإعاقة الحسية - التأخر العقلى - الاضطرابات الانفعالية الشديدة) أو بعوامل بيئية مثل (الفروق الثقافية والتعليم غير الملائم) إلا أنها غير ناتجة مباشرة لتلك الظروف.

ما هي الأمور المشتركة بين كل هذه التعريفات؟

توجد بعض نقاط الاتفاق بين التعريفات العربية والأجنبية التي سبق عرضها والتي تناولت مفهوم صعوبات التعلم توضحها فيما يلي:

  1. أن معظم التعريفات اتفقت على وجود خلل وظيفي عصبي بسيط لدى ذوي صعوبات التعلم، وهذا الخلل يكون وظيفيا وليس عضويا، وهو السبب وراء ظهور حالات صعوبات التعلم.
  2. استبعاد الصعوبات الناتجة عن بعض المشكلات مثل: الإعاقة الحسية، والعقلية، التخلف العقلي، مشكلات التعلم الناتجة عن عجز بصري أو سمعی أو حركي أو حرمان بینی أو اضطرابات سلوكية أو انفعالية.
  3.  ضعف الأداء الأكاديمي لدى الأفراد ذوي صعوبات التعلم.
  4. قلة التفاعل الاجتماعي لدى الأفراد ذوي صعوبات التعلم وأنهم أكثر عزلة وأقل قبولا بالنسبة للعاديين.
  5. إضافة التفكير إلى بعض المشكلات الأكاديمية مثل القراءة و الكتابة، والرياضيات.
  6. الأفراد ذوي صعوبات التعلم يمتلكون مستوى متوسط أو أعلى من المتوسط في الذكاء.
  7. التباعد بين نسبة ذكاء المتعلم ذوي صعوبة التعلم ومستوى تحصيله الأكاديمي.
  8. حدوث صعوبات التعلم في كل الأعمار.

وفي النهاية وجب على كل أم معرفة كل ما يخص صعوبات التعلم، حتى تستطيع مساعدة طفلها عند تعرضه لهذه المشكلة.

الأخبار المتعلقة

3 أسباب وراء رائحة البراز عند الرضع
3 أسباب وراء رائحة البراز عند الرضع

الأمهات الجدد، لديهن الكثير من الأشياء التي يجب معرفتها عن أطفالهن حديثي الولادة...

ماذا بعد عملية اطفال الانابيب؟
ماذا بعد عملية اطفال الانابيب؟

تعد عملية أطفال الأنابيب حلاً فعالاً للعديد من مشكلات الإنجاب، وتعد مرحلة ما بعد...

فوائد شراب أوميجا 3 للأطفال وأفضل أنواعه
فوائد شراب أوميجا 3 للأطفال وأفضل أنواعه

للأوميجا 3 العديد من الفوائد للكبار والصغار، وقد تتساءل العديد من الأمهات عن فوا...

ما هي أسباب برودة الأطراف عند الأطفال؟
ما هي أسباب برودة الأطراف عند الأطفال؟

برودة الأطراف من الأمور الشائعة عند الكثيرين، فأغلب الأطفال يعانون من هذه المشكل...

ما هي سعفة الرأس؟
ما هي سعفة الرأس؟

سعفة الراس هي عدوى فطرية تحدث في فروة الرأس والشعر. وتختلف أعراض سعفة الراس الا...

الأساليب الحديثة لخلق طفل متعاون
الأساليب الحديثة لخلق طفل متعاون

طفلك غير متعاون؟ عنيد؟ لا يستمع إليك؟  لقد اعتمدت طرق التربية القديمة على...

   اضطراب النوم واليقظة وكيفية علاجه 
   اضطراب النوم واليقظة وكيفية علاجه 

        اضطراب النوم واليقظة من المشاكل الشائعة التي يعاني م...

نقص ماء الجنين: هل يسبب تشوهات وما أعراضه؟
نقص ماء الجنين: هل يسبب تشوهات وما أعراضه؟

رحلة الحمل تكون طويلة وممتعة على الأمهات، إلا أنه يحدث بها بعض التحديات والمشكلا...